عربي - Deutsch - Française - Português - Español - - Italiano - русский

حاورنا عبر الحوار المباشر 

اسأل عن الاسلام

كيف تعتنق الإسلام

تعرف خطوات الدخول في الاسلام

{ بِسمِ ٱلله الرَّحْمٰنِ الرَّحِيـمِ }

 

{ وَإِلَى ٱلأَرْضِ كَيْفَ سُطِحَتْ }

 

 

 

لعل هذه الآية وآيات اخرى على نفس النسق تُعدّ من الآيات التي أرهقتني وحيرتني ولربما حيّرت الكثيرين مثلي لزمن طويل، فهي تبدو وكأنها تغاير العلم الحديث وما تعلمناه في المدارس عن حقيقة كروية الأرض، وقد استُغلّ الموضوع بشكل كبير من المشككين ولربما أضلوا به الكثير وهذا بالفعل ما دفعني للتعمق بالموضوع وكتابة هذه المقالة بعد أن قرأت مقالة أحدهم. على ما يبدو فإن هناك حقيقة علمية وراء كل هذه الآيات أغفلها العلم الحديث وبالتالي جعلنا لا ندرك واقعها، فقد كتب فضيلة الشيخ محمد متولي الشعراوي “ان القرآن كلام الله المتعبد بتلاوته إلى يوم القيامة، ومعنى ذلك أنه لا يجب أن يحدث تصادم بينه وبين الحقائق العلمية في الكون لأن القرآن الكريم لا يتغير ولا يتبدل ولو حدث مثل هذا التصادم لضاعت قضية الدين كلها. ولكن التصادم يحدث من شيئين؛ عدم فهم حقيقة قرآنية أو عدم صحة حقيقة علمية. فإذا لم نفهم القرآن جيدا وفسرناه بغير ما فيه حدث التصادم، وإذا كانت الحقيقة العلمية كاذبة حدث التصادم”. تالياً الآيات المتشابهة في النسق والمعنى:

 

{ ٱلَّذِي جَعَلَ لَكُمُ ٱلأَرْضَ فِرَٰشاً وَٱلسَّمَاءَ بِنَآءً وَأَنزَلَ مِنَ ٱلسَّمَآءِ مَآءً فَأَخْرَجَ بِهِ مِنَ ٱلثَّمَرَٰتِ رِزْقاً لَّكُمْ فَلاَ تَجْعَلُواْ للَّهِ أَندَاداً وَأَنْتُمْ تَعْلَمُونَ } البقرة 22

 

{ أَلَمْ نَجْعَلِ ٱلأَرْضَ مِهَٰداً } النبأ 6

 

{ وَٱلأَرْضَ بَعْدَ ذَلِكَ دَحَاهَا }النازعات 30

 

{ وَهُوَ ٱلَّذِي مَدَّ ٱلأَرْضَ وَجَعَلَ فِيهَا رَوَاسِىَ وَأَنْهَاراً وَمِن كُلِّ ٱلثَّمَرَاتِ جَعَلَ فِيهَا زَوْجَيْنِ ٱثْنَيْنِ يُغْشِى ٱلَّيلَ ٱلنَّهَارَإِنَّ فِي ذٰلِكَ لآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ }الرعد 3

 

{ وَٱلأَرْضَ مَدَدْنَاهَا وَأَلْقَيْنَا فِيهَا رَوَاسِيَ وَأَنْبَتْنَا فِيهَا مِن كُلِّ شَيْءٍ مَّوْزُونٍ } الحجر 19

 

{ وَٱلأَرْضَ مَدَدْنَاهَا وَأَلْقَيْنَا فِيهَا رَوَاسِيَ وَأَنبَتْنَا فِيهَا مِن كُلِّ زَوْجٍ بَهِيجٍ } ق 7

 

{ وَٱللَّهُ جَعَلَ لَكُمُ ٱلأَرْضَ بِسَاطاً } نوح 19

 

{ وَٱلأَرْضِ وَمَا طَحَاهَا } الشمس 6

 

 

 

أما من حيث المعنى اللغوي في لسان العرب:

 

السطح: ظهر البيت إِذا كان مستوياً لانبساطه؛ معروف، وهو من كل شيء أَعلاه! وسَطَحَ اللهُ الأَرضَ سَطْحاً: بسطها.

 

البسط: نقيض القَبْضِ! والبِساطُ ما بُسِط.

 

الدحي: الدَّحْوُ: البَسْطُ. دَحَا الأَرضَ يَدْحُوها دَحْواً: بَسَطَها.

 

المهاد: الفِراش. وقد مَهَدْتُ الفِراشَ مَهْداً، المِهادُ أَجمع من المَهْد كالأَرض جعلها الله مِهاداً للعباد.

 

طحاها: طَحَاه طَحْواً وطُحُوّاً: بسطه.

 

الفراش: فَرَشَ الشيء يفْرِشُه: بسَطَه. وقوله تعالى: الذي جعل لكم الأَرض فِراشاً؛ أَي وِطاءً لم يَجْعلها حَزْنةً غَليظة لا يمكن الاستقرار عليها.

 

 

 

فالعامل المشترك بين الفراش والمهاد والسطح والبساط هو انها اشياء توضع فوق “الأرض” لتوفير الغاية المطلوبة، بينما يختص فعل الدحي بالمد والتوسع. فتفسير الآيات السابقة يتطابق مع المعنى اللغوي من حيث المعنى والمبدأ، فتفسير

{ وَإِلَى ٱلأَرْضِ كَيْفَ سُطِحَتْ } في كتب التفسير: “جبل مُسَطَّح: إذا كان في أعلاه استواء” وأيضاً في الآية الكريمة:

{ وإلى الأرض كيف بُسطت } في كتب التفسير: “جبل مُسَطَّح إذا كان في أعلاه استواء”،

أما تفسير { وَٱلأَرْضَ مَدَدْنَاهَا وَأَلْقَيْنَا فِيهَا رَوَاسِيَ وَأَنْبَتْنَا فِيهَا مِن كُلِّ شَيْءٍ مَّوْزُونٍ } يعنـي “والأرض دحوناها فبسطناها، … وذُكر لنا أن أمّ القرى مكة، منها دُحيت الأرض”، وهنا تكمن نقطة البداية لتفسير الآيات! وهذا ما سنوضحه … الآن!

 

 

رسم تشبيهي لفترة تكوّن االكواكب

 

والى الارض كيف سطحت – سورة الغاشية

 

يُجمع العلم الحديث على أن الكرة الأرضية تكونت من مخلفات انفجار سابق لنجم كبير في حدث يسمى الـ سوبر نوفا وتكونت الكرة الأرضية والكواكب الصلبة نتيجة تجمّع مخلفات الانفجار (الكويكبات الجنينية أو الكِسف) كما بيّنا في مقالتنا ما هي الخنس؟ الجوار الكنس؟، عملية الاصطدام والتجمع نتج عنها تحول طاقة الحركة الى حرارة وبالتالي؛ ولد كوكب منصهر اسمه الأرض وكان شكله كروي الى ما يقارب درجة الكمال. ثم أنزل الله الماء على سطح هذا الكوكب “بقدر” كما بيّنا في مقالتنا كيف أنزل الله الماء بحيث اصبحت الكرة الأرضية مغمورة بالكامل بالماء! وهنا يبيِن لنا الحديث النبوي الشريف والذي صُنِّف كـ غريب وذلك لغرابة موضوعه بأن الكرة الأرضية كانت مغمورة بالكامل بالماء ثم بزغت قطعة صخرية حيث توجد الكعبة الآن:

 

روي عن رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ قوله‏:‏ كانت الكعبة خشعة على الماء فدحيت منها الأرض‏,‏ والحديث ذكره الهروي في غريب الحديث‏ كما ورد حديث مشابه أخرجه الطبراني والبيهقي في الشعب عن ابن عمر ـ رضي الله عنهما ـ موقوفا عليه‏:‏ أنه ـ أي البيت الحرام ـ كان أول ما ظهر على وجه الماء عند خلق السماوات والأرض زَبدة ـ بفتح الزاي‏,‏ أي كتلة من الزَبد ـ بيضاء فدحيت الأرض من تحته. ومثله ”أول ببيت ظهر على وجه الماء عند خلق السموات والأرض خلقه الله تعالى قبل الأرض بألفي عام وكانت زبدة بيضاء على الماء فدحيت الأرض من تحتها“

 

كتلة من الزبد، جزيرة قيد الولادة في جزر الكناري، أقرب الجزر شبها بوصف الحديث النبوي الشريف. وهي مثال لظهور اليابسة فوق سطح البحر ومدها، وهكذا ظهرت اليابسة مكان البيت واتسعت من تحته بعد أن كانت الكرة الأرضية مغمورة بالكامل بالماء

 

 

 

أي ان مكة كانت النقطة التي توسعت منها الرقعة الأرضية فوق سطح الماء والتي سماها العلماء في آخر مراحلها

بـ بانجيا أو القارّة الأم والتي بالتالي تشققت وانقسمت الى القارات التي نعرفها اليوم وقد وصفها لنا تعالى

في سورة عبس 26{ أَنَّا صَبَبْنَا ٱلْمَآءَ صَبّاً } * { ثُمَّ شَقَقْنَا ٱلأَرْضَ شَقّاً } * {فَأَنبَتْنَا فِيهَا حَبّاً } * { وَعِنَباً وَقَضْباً }

* { وَزَيْتُوناً وَنَخْلاً } * { وَحَدَآئِقَ غُلْباً }

فكان فعل صب الماء في البداية تم تبعه فعل شق الأرض الموضح في الصورة التشبيهية التالية حيث

تغطي اليابسة حالياً 29% من سطح الأرض بينما تغطي المياه 71% من سطحها. فالعلماء في يومنا (2013)

لا يرون بأن‏ الأرض كانت مغمورة بالكامل بالماء، وانما كانت هناك كتلة واحدة منذ البداية

فوق سطح الماء تشققت فيما بعد الى القارات التي نعرفها اليوم!

 

تكوّن القارّة الأم بانجيا ثم انقسامها الى القارّات التي نعرفها الآن