عربي - Deutsch - Française - Português - Español - - Italiano - русский

الحمدُ لله الذي تكرَّم على العالمين بدينِ الإسلام، وجعل السماحةَ فيه منهجًا للأنام، ويسر شرائعَه وبيَّن الأحكام، أشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، شرفنا بهذا الدينِ، وأمرنا باتباعِ هديه المبين، وأعزَّ مَنْ آمن وعمل صالحًا وكان من المتقين، وأشهد أنَّ سيدنا وحبيب قلوبنا محمَّدًا عبدُه ورسوله، بعثه رحمة للعالمين، واصطفاه نورًا يضيء دربَ السالكين، اللهمَّ صلِّ وسلِّم عليه في الأوِّلين والآخرين، وارض اللهمَّ على آلهِ الطَّاهرين، وعلى صحابتِه الغر الميامين، وعلى مَن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين.

أمَّا بعد، فيا إخوةَ الإيمان والعقيدة، إن الله الذي خلق الإنسانَ وخلقَ فيه رغبةً ورهبة؛ خلق فيه الرغبةَ للدِّين كما خلقَ فيه الرهبةَ من الوجود، فجبله على ضرورةِ الاحتماء بربٍّ عظيم، فنرى الإنسانَ في جاهليتِه يعبدُ قوى الطبيعةِ؛ يعبد الريح، ويعبد الرَّعدَ والبرق، ويعبد الشمسَ والنَّار؛ لما يراه فيها من قوةٍ، فالدين حاجة في باطنِ الإنسان وضرورة يطمئنُّ إلى وجودِها في حياتِه، والإنسان الذي لا دينَ له إنسانٌ شاذ خالف طبيعةَ خلقِه، والدين أقدم أمر رافق الإنسانَ، وكلما حاد الإنسانُ عن هذا الرَّفيقِ أرسل الله له من يعيدُه إليه؛ فالإسلام دينُ الله وصنع الله، والله أعلم بما يصلحُ لنا ويصلحنا، وأعلم بما يضمنُ سعادتَنا؛ (أَلَا يَعْلَمُ مَنْ خَلَقَ وَهُوَ اللَّطِيفُ الْخَبِيرُ)[الملك: 14]، فالإسلامُ هو دين الله الكامل، الدين التام، وهو الدين الذي ارتضاه الله لنا؛ فقال - جل جلاله -: (الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الْإِسْلَامَ دِينًا)[المائدة: 3]؛ ارتضاه الله للإنسانِ منذ وُجِدَ الإنسانُ والزَّمان، فهو أمرُ الله لأولِ الرسل نوح -عليه السلام- الذي قال في كتابِ الله العزيز: (وَأُمِرْتُ أَنْ أَكُونَ مِنَ الْمُسْلِمِينَ)[يونس: 72]، وهو دعاءُ جدِّنا إبراهيم وأبينا إسماعيل - عليهما السلام - وهما يرفعانِ جدرانَ الكعبةِ المشرفة: (وَإِذْ يَرْفَعُ إِبْرَاهِيمُ الْقَوَاعِدَ مِنَ الْبَيْتِ وَإِسْمَاعِيلُ رَبَّنَا تَقَبَّلْ مِنَّا إِنَّكَ أَنْتَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ * رَبَّنَا وَاجْعَلْنَا مُسْلِمَيْنِ لَكَ)[البقرة: 127، 128]، وهو دينُ إسحاق ويعقوب وأبناء يعقوب يوسف وأخوته؛ يقولُ الله - جلَّ جلاله -: (أَمْ كُنْتُمْ شُهَدَاءَ إِذْ حَضَرَ يَعْقُوبَ الْمَوْتُ إِذْ قَالَ لِبَنِيهِ مَا تَعْبُدُونَ مِنْ بَعْدِي قَالُوا نَعْبُدُ إِلَهَكَ وَإِلَهَ آبَائِكَ إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ إِلَهًا وَاحِدًا وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ)[البقرة: 133]، وهو دينُ موسى - عليه السلام - الذي دعا بني إسرائيل أن يكونوا مسلمين؛ قال -تبارك وتعالى-: (وَقَالَ مُوسَى يَا قَوْمِ إِنْ كُنْتُمْ آمَنْتُمْ بِاللَّهِ فَعَلَيْهِ تَوَكَّلُوا إِنْ كُنْتُمْ مُسْلِمِينَ)[يونس: 84]، وهو دينُ عيسى - عليه السلام - ودينُ أنصارِه؛ قال الله -تبارك وتعالى-: (فَلَمَّا أَحَسَّ عِيسَى مِنْهُمُ الْكُفْرَ قَالَ مَنْ أَنْصَارِي إِلَى اللَّهِ قَالَ الْحَوَارِيُّونَ نَحْنُ أَنْصَارُ اللَّهِ آمَنَّا بِاللَّهِ وَاشْهَدْ بِأَنَّا مُسْلِمُونَ)[آل عمران: 52]، هذا دينُ الله عبر الزمان، أكَّد ذلك ربُّ العزةِ - عز وجل - فقال: (إِنَّ الدِّينَ عِنْدَ اللَّهِ الْإِسْلَامُ)[آل عمران: 19]؛ من حادَ عن هذا الدِّينِ خسر الدنيا والآخرة، ومن تديَّنَ بغيرِه لن يقبلَ الله منه؛ قال -تبارك وتعالى-: (وَمَنْ يَبْتَغِ غَيْرَ الْإِسْلَامِ دِينًا فَلَنْ يُقْبَلَ مِنْهُ وَهُوَ فِي الْآخِرَةِ مِنَ الْخَاسِرِينَ)[آل عمران: 85]، فلا يجوزُ في أي زمانٍ أن يُطرحَ الإسلامُ على مائدةِ النقاش؛ هل نكونُ من المسلمين أم لا؟! هل نرضى بالإسلامِ شرعًا في حياتِنا أم لا؟! هل نجعله دين الدولة أم لا؟! هذا الطرحُ ناتجٌ عن فراغٍ فكري غيَّب عن الأذهانِ معالِمَ هذا الدينِ القيم؛ لأنَّ الجيلَ الذي يتناقش اليومَ هو جيلٌ جفَّفَ النِّظامُ الأول منابعَ إسلامِه، وأغلق دونه أبوابَ المعرفة الدينية، فحرمه من ارتباطِه بخالقِه، وحل به النظام الثاني فزاد في إبعادِه عن الدِّين وخوَّفَه منه، والواقع أنَّ الإسلامَ ليس نظريةً طرحَها فيلسوف حتى نناقشها، وليس معتقدًا رتبه صاحبُ فكرٍ حتى نتبادلَ حوله الرأي، الإسلام أوجده صانع الإنسان لسعادة الإنسان، الإسلام قدرٌ خلَقَ الله من أجلِه الإنسانَ؛ يقول ربنا وخالقنا - جلَّ جلاله -: (وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنْسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ)[الذاريات: 56].

وبالعودةِ لتاريخنا نرى أمَّةَ الإسلامِ كلَّما اقترنتْ بدينِها سادت وقادتْ، وكلَّما ابتعدتْ عن إسلامِها فشلتْ وانهزمت، مَنْ بنى حضارةً منذ وُجِد الإنسانُ على الأرضِ بمثل ما بنى الإسلامُ حضارةَ العالمين؟ وما بلغ الغربُ أوجَ تقدمِّه إلا بعلومِ المسلمين، فلا مجالَ لطرحِ الإسلام للنقاشِ، فهو المجرَّبُ النافع، وهو الذي اختاره الله لنا منهجًا وسبيلاً، أمَّا الذي يمكن لنا أن نناقشَه وبلادنا تتحسَّسُ طريقَها، وتقف بين مفترقِ طرق هو كيفية السيرِ على منهجِ الإسلام؛ كيف نجعلُ الإسلامَ شريعةً تحملنا إلى خير دنيانا وسلامةِ أخرانا؟ فالإسلامُ ليس عنفًا، والإسلامُ لا يحمل ظلمًا ولا اعتداءً، وفي كتابِ ربنا العزيز دررٌ وعِبر ما عرف إليها الإنسانُ قبل ذلك سبيلاً، فالذي ساوى بين النَّاسِ هو من خلقَ النَّاس؛ فقال: (إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ)[الحجرات: 13]، وهو الذي أوحى إلى رسولِه - صلى الله عليه وسلم - في خطبةِ حجةِ الوداع بالقولِ: ((أيها الناس، ألا إنَّ ربَّكم واحد، ألا إنَّ أباكم واحد، ألا لا فضلَ لعربي على أعجمي، ولا لأعجمي على عربي، ولا لأسود على أحمر، ولا لأحمر على أسود إلا بالتقوى))، فأي حضارة إلى يومِ الناس هذا حقَّقتْ مبدأ المساواةِ الحقة والعدالةِ الراشدة بين النَّاس؟ الإسلامُ ساوى بين بلالٍ الحبشي وحمزةَ القرشي، ورفع سلمانَ الفارسي لإيمانه، ووضعَ الشريفَ أبا لهبٍ لكفرِه.

هذا هو ديننا وهذا هو إسلامُنا؛ الدين الكامل الذي أتمه الله على الصِّدقِ والعدل؛ فقال -تبارك وتعالى-: (وَتَمَّتْ كَلِمَتُ رَبِّكَ صِدْقًا وَعَدْلًا لَا مُبَدِّلَ لِكَلِمَاتِهِ وَهُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ)[الأنعام: 115]، وهو الدِّينُ القيم للحياةِ؛ دينُ المودةِ والمحبة، دينُ الأخلاقِ الفاضلة، دينُ الرَّحمةِ والتراحم؛ جاء في "صحيحِ الترغيب" قولُ حبيبنا - صلى الله عليه وسلم -: ((ليس منَّا مَنْ لم يرحم صغيرنا، ويعرفْ شرفَ كبيرِنا))، وعند الإمام أحمد يقول رسولُ الله - صلى الله عليه وسلم -: ((ليس منَّا مَنْ لم يُوَقِّرِ الكبيرَ ويرحمِ الصَّغيرَ، ويأمُرْ بالمعروفِ وينهى عن المنكرِ))، في زمنِ الفاروق عمر بن الخطاب - رضي الله عنه - سمى عمرُ واليًا على جهةٍ من الجهاتِ، ولما حضرَ الوالي ليتسلَّمَ عهدَ مهمتِه دخلَ صغيرٌ من أبناءِ عمر، فقام إليه عمرُ وقبَّله، فقال الوالي لعمر: أتقبِّلُ الصِّغارَ؟ واللهِ، ما قبلتُ صغيرًا أبدًا، فقال عمر: "وواللهِ، مثلك لا يصلحُ للولايةِ أبدًا؛ إن لم ترحم صغارَك فكيف سترحمُ النَّاس؟! "، ونزع منه العهدَ.

هذه سماحةُ ديننا، والله - جلَّ جلاله - ما أرسلَ رسولَه بالهدى إلا من أجلِ الرَّحمةِ؛ فقال -تبارك وتعالى-: (وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا مُبَشِّرًا وَنَذِيرًا)[الإسراء: 105]، هذا هو الدِّينُ الذي اختارَه الله لنا وأمرنا أمرًا باتباعِه، ونهانا نهيًا عن اتباعِ غيرِه؛ فقال - جلَّ جلاله -: (اتَّبِعُوا مَا أُنْزِلَ إِلَيْكُمْ مِنْ رَبِّكُمْ وَلَا تَتَّبِعُوا مِنْ دُونِهِ أَوْلِيَاءَ)[الأعراف: 3]، وكل ما أنزل إلينا من ربنا يسرٌ لا تشديدَ فيه ولا حرج، بصريحِ قولِ ربنا - عز وجل -: (مَا جَعَلَ عَلَيْكُمْ فِي الدِّينِ مِنْ حَرَجٍ)[الحج: 78]، واتِّباعُنا لهذا اليسرِ يوجِبُ علينا أن نطبق دينَنا في أقوالِنا وأعمالنا وتعاملنا، فتجمعنا أخوةُ الإسلامِ، نبني بها مجتمعَنا ونسير بها على طريقِ طاعةِ الله ومحبتِه وتقواه؛ لنفوزَ دنيا وأخرى.

اللهمَّ حقِّق أخوَّتَنا ووئامنا، واجمع على الخيرِ والحقِّ شملَنا، واجعلنا من عبادِك الطَّائعين.

أقول قولي هذا وأستغفرُ الله العظيمَ الكريم لي ولكم.

المصدر: الألوكة

البطاقات الدعوية