عربي - Deutsch - Française - Português - Español - - Italiano - русский

حاورنا عبر الحوار المباشر 

اسأل عن الاسلام

كيف تعتنق الإسلام

تعرف خطوات الدخول في الاسلام

مفاتيح تدبر القرآن
يمضي الإنسان في الحياة وهي صحراء قاحلة
فإذا ذكر الله أشرقت النفس واخضرت الأرض شاهدة بفعل الخيرات،
وأصبحت بيوتنا جنة يذكر فيها ربنا جل علاه
ويرتفع ذلك كعمل صالح إلى الله ليجده الإنسان يوم القيامة كنزا من كنوز الحسنات.
ومن هذه الأعمال أن نجعل بيوتنا دوحة للقرآن قراءة وتدبراُ.

**معنى تدبر القرآن وعلاماته:

معنى تدبر القران هو التفكر والتأمل لآيات القرآن من أجل فهمه وإدراك معانيه وحكمه المراد منه.

**علامات تدبر القران:

1) اجتماع القلب والفكر وقت القراءة وبذلك يحصل التدبر
2) البكاء من خشية الله
3) زيادة الخشوع
4) الفرح والاستبشار
5) القشعريرة خوفا من الله تعالى ثم غلبة الرجاء والسكينة
6) زيادة الإيمان ودليله التكرار العفوي للآيات
7) السجود تعظيما لله
قال تعالى{وإذا سمعوا ما أنزل إلى الرسول ترى أعينهم تفيض من الدمع مما عرفوا من الحق يقولون ربنا آمنا فاكتبنا مع الشاهدين}[المائدة:83]

مفهوم خاطئ لمعنى التدبر:

وهو اعتقاد بعض الناس بصعوبة فهم القرآن وهذا خطأ في مفهوم القرآن وانصراف عن الغاية التي من أجلها أنزل.
قال ابن هبيرة رحمه الله((ومن مكايد الشيطان تنفيره عباد الله من تدبر القرآن ؛لعلمه إن الهدى واقع عند التدبر،فيقول هذه مخاطرة، حتى يقول أنا لا أتكلم في القران تورعاً)).
مفاتيح تدبر القرآن :


المفتاح الأول:حب القرآن :

والكلام في هذه المسألة بإيجاز من وجهين.الأول .أن القلب آلة الفهم والعقل. قال تعالى{إنا جعلنا على قلوبهم أكنة أن يفقهوه}[الكهف:57]
الثاني.أن القلب بيد الله وحده لا شريك له.قال تعالى {سأصرف عن آياتي الذين يتكبرون}[الأعراف:146]

**علاقة حب القران بالتدبر :

إن القلب إذا أحب شيئاُ تعلق به واشتاق إليه فمن ذلك القران إذا أحبه تعلق به وتلذذ بقراءته؛ فيحصل التدبر.

**علامات حب القران :

1.الفرح بلقائه 2.الجلوس معه وقتاً طويلاً
3.الشوق إليه متى بعد العهد عنه 4.طاعته أمراً ونهياً
5.الرجوع إليه فيما يشكل من أمور الحياة صغيرها وكبيرها.

**المفتاح الثاني:أهداف قراءة القرآن


1)قراءة القرآن من أجل العلم: قال تعالى {لقد من الله على المؤمنين إذ بعث فيهم رسولاً من أنفسهم يتلو عليهم آياته ويزكيهم ويعلمهم الكتاب والحكمة وإن كانوا من قبل لفي ضلال مبين}[آل عمران:164]
2)قراءة القران بقصد العمل به: سئلت عائشة رضي الله عنها عن قوله تعالى {وإنك لعلى خلق عظيم}ماكان خلق رسول الله صلى الله عليه وسلم؟ فقالت((كان خلقه القرآن يغضب لغضبه ويرضى لرضاه))
3)قراءة القرآن بقصد مناجاة الله:عن أبي هريرة رضي الله عنه انه سمع النبي صلى الله عليه وسلم يقول{ماأذن الله لشيء ما أذن لنبي حسن الصوت يجهر بالقران ) ومعنى إذن:أي استمع
4)قراءة القرآن بقصد الثواب:عن ابن مسعود رضي الله عنه قال :قال رسول الله صلى الله عليه وسلم{من قرأ حرفاً من كتاب الله فله حسنة والحسنة بعشر أمثالها لا أقول آلم حرف ولكن ألف حرف ولام حرف وميم}
5)قراءة القرآن بقصد الاستشفاء به قال تعالى {وننزل من القرآن ماهو شفاءٌ ورحمةٌ للمؤمنين ولا يزيد الظالمين إلا خساراً}[سورة الإسراء:82]

**المفتاح الثالث:القيام بالقران
قال تعالى {ومن الليل فتهجد به نافلة لك عسى أن يبعثك ربك مقاماً محموداً}[سورة الإسراء :79]
وعن عبد الله ابن عمرو رضي الله عنهما عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ((من قام بعشر آيات لم يكتب من الغافلين، ومن قام بمئة آية كتب من القانتين،ومن قام بألف آية كتب من المقنطرين))

**المفتاح الرابع:أن تكون القراءة ليلاً

خاصة وقت السحر؛ لأنه من أفضل الأوقات لذكر قال تعالى {إن ناشئة الليل هي أشد وطئاً وأقوم قيلاً}[سورة المزمل :6]

**المفتاح الخامس:التكرار الأسبوعي للقرآن

عن عمر ابن الخطاب رضي الله عنه قال :قال رسول الله صلى الله عليه وسلم{من نام عن حزبه أو عن شيء منه فقرأه فيما بين صلاة الفجر وصلاة الظهر كتب له كأنما قرأه من الليل}
**المفتاح السادس:أن تكون القراءة حفظاً
عن ابن عباس رضي الله عنهما قال :قال رسول الله صلى الله عليه وسلم {إن الذي ليس في جوفه شيء من القرآن كالبيت الخرب}
**طرق حفظ القران الكريم (الحفظ التربوي)*

1) تكون بداية حفظ القرآن من سورة الناس ثم الفلق بعكس ترتيب القران بحيث يحصل التدرج والسهولة
2) يقسم الحفظ إلى قسمين 1.(حفظ الجديد ) 2.(القيام بالقرآن)
3) يخصص النهار من صلاة الفجر إلى صلاة المغرب لحفظ الجديد
4) يخصص الليل من صلاة المغرب إلى صلاة الفجر للقيام بالقران في صلاته
5) يقسم حفظ الجديد إلى قسمين 1.الحفظ ويحدد موعده بعد صلاة
الفجر وبعد صلاة العصر . 2.التكرار.فيكون في صلاة نافلة أو فريضة خلال ساعات النهار .
6)تقليل مقدار (الحفظ الجديد) والتركيز على (التكرار) لما تم حفظه.
7)يقسم مايتم حفظه إلى سبعة أقسام عدد أيام الأسبوع فيقوم كل ليلة بقسم وهذا هو القيام بالقران وهو مايعرف بالمراجعة .
8)كلما زاد الحفظ يتم إعادة التوزيع الأسبوعي ليتناسب مع الزيادة .
9)يكون الحفظ سورة سورة وإذا كانت حفظ السورة لأول مرة بالتقسيط وتقسم على حسب موضوعاتها أو إلى مقطعين.
10)لايصلح ولا يسوغ أبدا تجاوز آي سورة لم يتم حفظه الحفظ الجيد بل يكررها حتى الحفظ.
11)من المفيد جداً تسميع ماستقوم به الليلة لشخص أخر.
12)إذا تبين لك ضعف حفظ بعض السور أثناء قيام الليل فتمم مراجعته في اليوم التالي.
13)من المهم جداً تطبيق المفاتيح العشرة بما فيها الترتيل والجهر.
14)هذه الطريقة تعطي الحافظ الطمأنينة والسكينة فلا عجلة ولا خوف.
15)هذه الطريقة تقوم على مبدأ(الحفظ التربوي)أما طريقة (أحفظ وانس)فهي كما قال الأعمش رحمه الله((مثل من يقدم له الطعام ثم يأخذ باللقمة تلو اللقمة ويرميها وراء ظهره ولا يدخلها جوفه))
16)توفير للوقت والجهد إذ أنك تحفظ مرة واحد في العمر .
17)تربية الأسرة على الحفظ التربوي بوضع جدول لهم أسبوعي لكل منهم وتسميعه وتذكيرهم به وحثهم على القيام به في الليل ومكافأتهم عليه حتى يتدربوا:
18)من يقرأ مايحفظه ولو كان سورة واحدة كل أسبوع خير مِن من يقرأ مائة سورة في الشهر.

**المفتاح السابع:تكرار الآيات.

الهدف من تكرار الآيات هو التوقف لاستحضار المعاني وكلما زاد التكرار زادت المعاني التي تفهم من الآية.

**المفتاح الثامن :ربط الألفاظ بالمعاني


أي ربط الآية بالواقع وهو التمثل بالقران في كل حدث يحصل في اليوم والليلة بحيث يبقى القران حياً في القلب.

**المفتاح التاسع:الترتيل

الترتيل يعني الترسل والتمهل ومن ذلك مراعاة المقاطع والمبادئ وتمام المعنى بحيث يكون القارئ متفكراً قال تعالى {ورتل القران ترتيلا}[سورة المزمل :4]

**المفتاح العاشر:الجهر بالقرآن

عن أبي هريرة رضي الله عنه قال :قال رسول الله صلى الله عليه وسلم{ليس منا من لم يتغن بالقرآن يجهر به}.
والجهر بالقران درجات أدناها أن يسمع أذنه وتحريك أدوات النطق من لسان وشفتين وأعلاها أن يسمع من قرب منه فما دونه ليس جهر وما فوقه يعيق التدبر ويرهق القارئ ويؤذي السامع.


**ختاما ً

أسال الله العلي العظيم أن يرزقنا حفظ القرآن وأن يجعل القرآن ربيع قلوبنا وجلاء همومنا وأن يجعل أعمالنا خالصةً لوجه الكريم وان يغفر الله لنا ولأزواجنا ولوالدينا ولأولادنا وللمؤمنين جميعاً الأحياء منهم والأموات ويجعل ما قمنا به في موازين حسناتنا إلى يوم القيامة
وأخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين

المرجع: كتاب مفاتيح تدبر القرآن والنجاح في الحياة


- إعداد وتنسيق : أ . عبدالله الجعيد


البطاقات الدعوية